المجلس الانتقالي الجنوبي يدعو لانتفاضة شعبية والسيطرة على مؤسسات الدولة

نشر بتاريخ : 3 أكتوبر 2018

المجلس الانتقالي الجنوبي يدعو لانتفاضة شعبية والسيطرة على مؤسسات الدولة
حمّل المجلس الانتقالي الحكومة الشرعية مسؤولة الوضع الكارثي الذي وصلت إليه اليمن، متهماً الحكومة "بالعبث الذي أدى إلى انهيار الاقتصاد والعملة وعدم الاستقرار الاجتماعي وأضر بالخدمات وأوقف عجلة التنمية وإعادة البناء." جاء ذلك في بيان رسمي، حصل "يني يمن" على نسخة منه، صدر اليوم الأربعاء، بعد اجتماع موسع ضم هيئة رئاسة المجلس الانتقالي ورئاسة الجمعية الوطنية ورؤساء القيادات المحلية بالمحافظات الجنوبية. واعتبر البيان "محافظات الجنوب كافة مناطق منكوبة نتيجة للسياسات الكارثية التي تنتهجها ما تسمى بالشرعية وحكومته"، معلناً في الوقت ذاته فك "أي التزام يربطنا بهما ونؤكد لأبناء شعبنا الصابر في كل محافظات الجنوب على دعمنا لانتفاضة شعبية تزيل كل هذا العناء. ونشدد على أبناء شعبنا أن تكون الانتفاضة سلمية وأن يحافظوا على الممتلكات العامة والخاصة ويمنعوا المندسين الذين سيسعون إلى إثارة الفوضى والتخريب." كما دعا المجلس الانتقالي قوات المقاومة الجنوبية إلى "الاستنفار والجاهزية استعداداً لمواجهة مثيري العبث والإفساد لحماية شعبنا في انتفاضته المشروعة حتى تحقيق كامل أهدافه المتمثلة في طرد حكومة العبث وتمكين أبناء شعبنا من إدارة محافظاتهم والاستفادة من عائدات ثرواتهم وإيراداتهم وبناء مؤسساتهم المدنية والعسكرية والأمنية." وأضاف: "إننا ندعوكم إلى السيطرة الشعبية على كل المؤسسات الإيرادية التي تقوم عصابات الفساد بنهبها وطرد مسؤوليها الفاسدين بكافة الوسائل السلمية كما ندعو النقابات وموظفي مؤسسات الدولة الشرفاء الى إحكام السيطرة على مؤسساتهم وإداراتها وهذا عمل تكفله لكم الشرائع والمواثيق المحلية والدولية." ودعا المجلس "دول التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة وكل الدول الشقيقة والصديقة المحبة للديمقراطية والسلام وحقوق الشعوب في العيش الحر والكريم والمستقر والتي دعمت ولازالت تدعم شعبنا الأبي الصامد إلى اتخاذ مواقف مساندة لانتفاضة شعبنا والتداعي إلى  اتخاذ الإجراءات العملية التي تساعد على إنهاء الحرب وتأمين حل عادل يضمن أمن واستقرار وسلامة الشعبين الشقيقين في الشمال والجنوب، كما ندعو لتجميد أرصدة الفاسدين الهاربين الى أراضيها فتلك أموال الشعب ولا يملكون اَي حق فيها فهي الأموال التي سيتم وستسخر لإعادة الإعمار والتنمية."