"يمن ينهشه الجميع".. 2000 يوم من عمليات التحالف (إطار)

يني يمن - الأناضول

نشر بتاريخ : 21 سبتمبر 2020

مر 2000 يوم منذ انطلاق عمليات التحالف العربي العسكرية، بقيادة السعودية، لإسناد الحكومة اليمنية في مواجهة الحوثيين المدعومين من إيران، في 25 مارس/ آذار 2015.

ورغم مرور هذه الفترة التي يعدها اليمنيون طويلة جدا، إلا أن الوضع الميداني والعسكري ما زال مشتعلا، إثر اشتداد المعارك منذ أسابيع في جبهات عديدة، أبرزها محافظة مأرب الغنية بالنفط (شرق).

وانطلقت عمليات التحالف بطلب من الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، الذي نفاه الحوثيون من العاصمة صنعاء (شمال)، بعد أن استولوا عليها بقوة السلاح في 21 سبتمبر/ أيلول 2014.

وبدأت عمليات التحالف بعد أن سيطر الحوثيون والقوات الموالية لهم على معظم مناطق الشمال اليمني، وانطلقوا إلى محافظات جنوبية سيطروا عليها في 2015، بينها مدينة عدن، التي تم تحريرها بإسناد التحالف في يوليو/ تموز 2015.

مع انطلاق عمليات التحالف استبشر العديد من اليمنيين المعارضين للحوثيين، واعتقد كثيرون أنه سيتم كبح جماح "انقلاب الحوثيين" خلال أسابيع، لكنهم مصابون حاليا بخيبة أمل كبيرة، مع اقتراب اكتمال ست سنوات من دون وجود أفق لحسم عسكري ولا حل سياسي ينهي مأساة البلد العربي الفقير.

واستعاد التحالف العربي والقوات الحكومية المسنودة منه محافظات ومناطق جنوب وشمال البلاد، مقابل إخفاق وتراجع في جبهات أخرى لصالح الحوثيين.

مثلا، استعادت القوات الحكومية السيطرة على محافظات كان الحوثيون بسطوا نفوذهم المسلح عليها، ومنها عدن وشبوة وأبين (جنوب).

كما سيطرت القوات المدعومة من التحالف على أغلبية محافطات لحج والضالع وتعز (جنوب غرب)، فيما لا زالت مناطق مهمة في قبضة الحوثيين بهذه المحافظات الثلاث.

وحققت القوات الموالية للتحالف تقدما ميدانيا في محافظتي الحُديدة وحجة (غرب)، وسيطرت على بعض مديرياتها.

وفي شمالي اليمن، حيث الكثافة السكانية الكبيرة، لم يتغير الوضع الميداني كثيرا منذ بدء الحرب، فالحوثيون استمروا في السيطرة على معظم محافظات الشمال، بما فيها صنعاء، إضافة إلى محافظات إب وذمار وعمران وريمة وغيرها.

واستمرت الحكومة اليمنية في السيطرة على مدينة مأرب الحيوية، التي لم يدخلها الحوثيون منذ بدء الحرب.

** عدد هائل من الهجمات

شن التحالف عددا كبيرا من الغارات الجوية على مناطق يمنية، بعضها تسبب بمقتل مدنيين، فيما قتلت أخرى جنودا في القوات التي يدعمها التحالف.

وفي مارس/ آذار الماضي، أعلنت جماعة الحوثي، عبر متحدثها العسكري يحيى سريع، أن التحالف شن أكثر من 257 ألف غارة جوية على اليمن، منذ بدء تدخله.

فيما أفادت الجماعة أنها أطلقت أكثر من 410 صواريخ باليستية على أهداف عسكرية حيوية ومنشآت سعودية.

وقال التحالف، منتصف يونيو/ حزيران الماضي، إن مجموع الصواريخ البالستية التي تم إطلاقها باتجاه السعودية وتم اعتراضها، بلغ 313، مع اعتراض وتدمير 357 طائرة من دون طيار.

ولعل أبرز غارة جوية نفذها التحالف هي تلك التي قتلت صالح الصماد، رئيس ما يُسمى المجلس السياسي الأعلى للحوثيين (بمثابة الرئيس بالمناطق الخاضعة لسيطرة الجماعة) في أبريل/ نيسان 2018، حينما تم استهداف سيارته مع مرافقين له في الحُديدة.

أما أبرز هجمات الحوثيين على السعودية، فكانت منتصف سبتمبر/ أيلول 2019، عندما هاجموا بطائرات مسيرة منشأتين لإنتاج النفط تابعتين لشركة "أرامكو" السعودية.

وأدت الهجمات إلى توقف مؤقت لنحو 5.7 ملايين برميل يوميا من إمدادات الخام، أو حوالي 50 بالمئة من إنتاج "أرامكو"، إضافة إلى ملياري قدم مكعبة من الغاز المصاحب.

** "أطماع" سعودية- إماراتية

ما زالت تتوالى اتهامات موجهة إلى التحالف بأنه حرف مسار أهدافه المتمثلة بتحرير اليمن من الحوثيين وإعادة السلطات الشرعية، وأنه لجأ مؤخرا إلى ما يُسمى "تحرير المحرر"، أي التوسع عسكريا في مناطق لا يتواجد فيها الحوثيون شرقي البلاد.

ويوجه يمنيون، بينهم مسؤولون حكوميون، انتقادات متكررة إلى السعودية والإمارات، حيث أرسلتا قواتا إلى مناطق بعيدة عن نفوذ الحوثيين، خصوصا في محافظتي سقطرى والمهرة (شرق)، مما أثار سخط كثيرين شددوا على ضرورة تحرير المناطق الواقعة تحت سيطرة الحوثيين، وليس التوجه شرقا لتحقيق "مطامع توسعية".

ودعمت الإمارات قوات "المجلس الانتقالي الجنوبي" في السيطرة على أرخبيل سقطرى في المحيط الهندي في يونيو/ حزيران الماضي، في وقت يتواجد فيه ألف جندي سعودي هناك.

وتقول تقارير محلية ودولية إن الإمارات تسعى إلى إنشاء قاعدة عسكرية في هذا الأرخبيل اليمني الحيوي، فيما تلتزم أبو ظبي الصمت، وسبق أن أعربت عن حرصها على مصلحة اليمن واليمنيين.

وفي المهرة، ثاني أكبر المحافظات مساحة، ما زالت القوات السعودية تتواجد هناك، وسط اتهامات من رجال قبائل باتوا يطلقون على التواجد السعودي "احتلالا"، مع اعتصام احتجاجي متكرر منذ عامين، يطالب بإخراج القوات السعودية ودعم السلطات الشرعية في المحافظة.

وتقول السعودية إنها تسعى دائما إلى دعم اليمنيين في مواجهة الحوثيين، وإعادة السلطات الشرعية إلى الحكم.

** لا منتصر ولا مهزوم

تستمر الحرب اليمنية، وسط آمال بإنهائها، وجهود دبلوماسية أممية ودولية للتوصل إلى حل سياسي، فيما يبدو أن الجانب الميداني- العسكري أصبح أكثر تعقيدا.

وحتى اليوم، لا يوجد منتصر ولا مهزوم، فكلا الطرفين تعرضا لإنهاك شديد واستنزاف هائل للمقاتلين.

ويدفع المواطن اليمني البسيط ضريبة الحرب في أسوأ أزمة إنسانية بالعالم، حيث بات الملايين على حافة المجاعة، إذا يعتمد 80 بالمئة من السكان، البالغ عددهم نحو 30 مليون نسمة، على المساعدات الإنسانية للبقاء أحياء.

وتقدر الأمم المتحدة مقتل 112 ألف شخص، منهم 12 ألف مدني، لكن الواقع يشير إلى أن الضحايا المدنيين أكثر من ذلك بكثير.

وتستمر الجهود الأممية لإقناع الأطراف اليمنية بحل سياسي، لكن لا يوجد مؤشر حقيقي على اقتناعهم بذلك، في ظل تباين كبير في وجهات النظر وانعدام للثقة، ما يجعل من الصعب إنهاء هذه الحرب قريبا.