في رسالة للوفد الحكومي.. "الأمهات" تطالب بسرعة إطلاق المختطفين والكشف عن المخفيين

يني يمن - متابعة خاصة

نشر بتاريخ : 17 سبتمبر 2020

في رسالة للوفد الحكومي..

طالبت رابطة أمهات المختطفين، اليوم الخميس، 17 أيلول، 2020، بسرعة إطلاق سراح المختطفين والكشف عن مصير المخفيين قسرا، لدى المليشيات الانقلابية.

جاء ذلك في رسالة وجهتها الرابطة إلى الوفد الحكومي المشارك في المشاورات التي ستنعقد في جنيف، لبحث ملف الأسرى والمختطفين، برعاية الامم المتحدة.

وقالت الرابط في الرسالة التي نشرتها بصفحتها على منصة تويتر، :"تكاد تنصرم سنتان منذ توقيع اتفاق ستوكهولم الذي استند على مبادئ أولها إطلاق سراحهم لدى جميع الأطراف بدون استثناءات أو شروط بهدف حل القضية بشكل كامل ونهائي وما كان على أرض الواقع مختلف تماما".

وأشارت إلى أن إتفاق السويد بدا عبئا إضافية يطيل من فترة احتجاز المختطفين، مؤكدة أنه خلال العام الماضي توفي (20) مختطفا في سجون مليشيا الحوثي الانقلابية.

وأضافت انها رصدت اختطاف 1326 مدنيا خلال العام 2019 من قبل مليشيا الحوثي، كما رصدت تعرض (704) مختطف للتعذيب وسوء المعاملة في سجون مليشيا الحوثي، وأحالت (57) مختطف للمحاكمة.

وطالبت الرابطة بإطلاق سراح المختطفين والمعتقلين والمخفيين على خلفية الحرب وبدون مسوغ قانوني، مؤكدة ان "الحرية حقهم الأصيل، وإطلاق سراحهم التزام أخلاقي ووطني وواجب قانوني لبناء الثقة بينكم وبين أبناء الوطن أولا، والمضي نحو سلام عادل وشامل"

كما طالبت برد الاعتبار والتعويض لضحايا الاختطاف والاعتقال والاخفاء والتعذيب، وإيقاف الاختطاف والاعتقال والاخفاء.

وقالت في رسالتها مخاطبة الوفد الحكومي" مئات اليمنيين ضحايا للاختطاف والاعتقال والاخفاء القسري ومن خلفهم الآلاف من عائلاتهم يستبقون جزءا أخيرا من الأمل المعقود عليكم و علی حسن نواياكم في تحقيق السلام، فلا تجعلوا من هذا الاجتماع جولة أخرى للمشاورات بل ابدأوا بتنفيذ الإتفاق وتبييض السجون وأماكن الاحتجاز بإطلاق شامل وكامل لكل المختطفين والمعتقلين والمخفيين على خلفية الحرب".