إضراب عن الطعام للمعتقلين في سجن خاضع لدولة الإمارات في عدن

نشر بتاريخ : 11 سبتمبر 2019

إضراب عن الطعام للمعتقلين في سجن خاضع لدولة الإمارات في عدن

إضراب عن الطعام هو الثالث من نوعه، يشهده سجن بئر أحمد الخاضع لدولة الإمارات، والواقع غربي العاصمة المؤقتة عدن. وبحسب مصادر حقوقية تحدثت لـ"يني يمن" فإن الإضراب الذي ينفذه 102 مُعتقلاً يأتي للضغط على إدارة السجن لأجل الإفراج عن 40 مُعتقلاً صدرت بحقهم أحكام قضائية بالإفراج وأوامر صريحة من النيابة العامة بخصوص الإفراج عنهم نظراً لعدم ثبوت أي تُهمٍ عليهم. وأضافت أن هناك 62 مُعتقلاً لم يُحقق معهم، ويطالبون بإحالتهم للمحاكمة، بدلاً من استمرار اعتقالهم تعسفياً، لفترات قاربت العامين عن بعضهم. وذكرت أن الإضراب الذي يدخل يومه الثاني، من المُقرر أن يستمر حتى تتم الاستجابة لمطالب المعتقلين والتي هي مشروعة وقانونية بالأساس.

وتداول ناشطون قبل أيام رسالة خطها المعتقلون في سجن بئر أحمد، وفيها توضيح عن اوضاعهم، وحصل "يني يمن" على نسخة منها، ومما ورد فيها أن السجن شهد خلال أقل من شهر ثلاث محاولات من قبل معتقلين صدرت بحقهم أوامر إفراج من النيابة الجزائية لكن إدارة السجن رفضت تنفيذها.

وتنفذ رابطة أمهات المعتقلين إحتجاجات بشكل دوري للمطالبة بالإفراج عن ابناءهم التي يقبع اغلبهم في سجون سرية.

ويعد سجن بئر أحمد أحد أبرز السجون السرية التي أنشأتها دولة الإمارات في عدن عبر ذراعها العسكري المعروف بقوات الحزام الأمني، والتي تعمل تحت إشراف مباشر من ضباط إماراتيين، وكانت تقارير دولية لفريق خبراء مجلس الأمن والهيومن رايتس ووتش قد أشارت إلى حالات الانتهاك التي يضمها السجن.